قصص اطفال جديدة - قصة الكلب الوفي

 قصص اطفال جديدة - قصة الكلب الوفي 




















يحكى ان 

كان احمد تلميذا مؤدبا ومجتهدا فيالصف الخامس الابتدائي وكان بين بيته بين المدرسة حوالى 500 متر فاعتاد احمد ان يذهب الى المدرسة ويعود منها ماشيا 



وكان احمد يخرج من بيته في تمام الساعة السابعة فيمر على عم محمود البقال فيشترى منه الكيك والعصير ويصل المدرسة قبل طبور الصباح بعشر دقائق



وكان احمد يخرج من المدرسة في الساعة الواحدة بعد الظهر فيصل البيت حوالى الساعة الواحدة والثلث فان تأخر جدا يصل في الواحدة والنصف 


ولكن في هذا اليوم انتظرت الام كثيرا فقد طال غياب احمد في المدرسة لقد اقتربت الساعة من الثانية ولم يعد والغريب ان اخاه عمر الاكبر منه عاد من مدرسته قبله 


كان عمر في الصف الثاني الاعدادي فسأل امه: اين احمد؟ فقالت الام : لم يعد من المدرسة حتى الان فتعجب عمر: فقد كان احمد يعود قبله كل يوم 


كان سبب تأخر احمد انه اثناء عودته من المدرسة وجد بعض الاطفال قد ربطوا كلبا صغيرا بالحبال وصاروا يجرونه على الارض والكلب يصرخ ويستغيث



اقترب احمد من الاطفال الذين كانوا في نفس سنه وقال لهم : ان ما تفعلونه في الكلب حرام ولا يصح فاتركوه ولكنهم رفضوا وقالوا له : لا شأن لك 


كان الكلب الصغير المسكين ينظر الى احمد لعله يخلصه من ايدهم وكان احمد هادئا فاسلوب تعامله ادبيا وراقيا يرى ان المشاجرة لا تجدى نفعا 



فكر احمد قليلا وكان الاطفال قد اقتربوا من دكان عم محمود البقال فاسرع احمد الى عم محمود وطلب منه ان ينقذ الكلب المسكين من بين ايديهم 


اسرع عم محمود فزجر الاطفال فتركوا الكلب وفروا فحمل احمد الكلب الصغير بين يديه وقال : ساربيه عندى في الحديقة التى امام بيتنا



طلبت الام من عمر ان يذهب ليرى سبب تأخر احمد فلما خرج عمر قابل احمد عائدا ومعه الكلب الصغير وعرف عمر من احمد ذلك الكلب 



ترك احمد الكلب الصغير في حديقة البيت وبدأ يطعمه ويسقيه ويعتنى به ويرعاه حتى كبر وقوى وامتلأ جسمه واصبح في صحة جيدة 



وذات ليلة كان احمد وعمر عائدين من حفله كانت عند بعض الاصدقاء وكان الوقت متأخرا فلما فتحا باب الحديقة التى امام البيت فلاحظا شيئا يتحرك على الارض


تقدم احمد وعمر ونظرا يالله انها حيلة ضخمة وطويلة فصرخا واضطربت انفاسهما وكاد يعمى عليهما ولم يستيطعا التحرك من شدة الخوف والفزع 


واذا بالكلب قد جاء في لمح البصر وامسك بالحية بين انيابه وقضى عليها ثم نظر الى احمد كأنه يقول له اننى ارد لك الجميل والمعروف يااحمد



It is said that

Ahmed was a polite and diligent student in the fifth grade of primary school, and between his house between the school was about 500 meters, so Ahmed used to go to school and return on foot



And Ahmed used to go out of his house at exactly seven o'clock and pass by Mahmoud al-Baqal's uncle and buy cake and juice from him and arrive at school ten minutes before the morning meal



And Ahmed used to leave school at one o'clock in the afternoon, and went home at about one and a third, so he was very late, arriving at half past one


But on this day the mother waited a lot, as Ahmed was absent from school for a long time. The hour approached the second and he did not return. It is strange that his older brother Omar returned from his school before him.


Omar was in the second year of middle school, so he asked his mother: Where is Ahmad? The mother said: He has not returned from school yet, so Omar marveled: Ahmed used to return before him every day


The reason for Ahmed's delay was that on his return from school, he found some children tied a small dog to ropes and started to drag him on the ground while the dog was screaming and crying



Ahmed approached the children who were the same age and told them: What you do with the dog is forbidden and it is not right, so they left it, but they refused and told him: You have nothing to do with it.


The poor little dog was looking at Ahmed, hoping to get him out of their hands, and Ahmed was calm, so his manner of dealing morally and elegantly sees that the quarrel does not work.



Ahmed thought a little, and the children had approached the shop of Mahmoud Al-Baqal's uncle, so Ahmed rushed to Mahmoud's uncle and asked him to rescue the poor dog from their hands


Uncle Mahmoud hurriedly, so the children rebuked, and they left the dog and ran away, so Ahmed carried the small dog in his hands and said: I walk him in the garden in front of our house



The mother asked Omar to go to see the reason for Ahmad’s delay. When Omar came out, he met Ahmad returning with the small dog, and Omar knew who Ahmad was that dog.



Ahmed left the little dog in the garden of the house and began to feed him, water him, take care of him and care for him until he grew up and strong, and his body became full and became in good health



One night, Ahmed and Omar were returning from his party, it was with some friends, and it was too late. When they opened the door to the garden in front of the house, they noticed something moving on the ground


Ahmed and Omar came forward and looked, by God, that it was a huge and long ruse.


And if the dog came in the blink of an eye and grabbed the snake between its tusks and eliminated it, then he looked at Ahmed as if telling him that I return the favor to you, Ahmed 

قصص اطفال,قصص اطفال قبل النوم,قصص الاطفال,قصص,قصص للاطفال,حكايات اطفال,قصص عربيه,قصص عربية للاطفال,قصصقصص اطفال قصيرة

قصص اطفال قبل النوم

قصص اطفال  pdf

قصص اطفال طويلة

قصص اطفال جميلة

قصص اطفال رائعة

قصص اطفال مكتوبة هادفة

قصص اطفال مكتوبة

قصص اطفال جديدة 2020

قصص اطفال قصص اطفال

قصص اطفال قبل النوم مكتوبة

قصص اطفال قبل النوم طويلة

قصص اطفال قبل النوم باللغة العامية قصيرة

حواديت اطفال

حواديت قبل النوم

حواديت اطفال قبل النوم

حواديت اطفال بالعامية

حواديت اطفال مكتوبة

حواديت اطفال بنات

حكايات

حكايات اطفال

حكايات اطفال قبل النوم

حكايات الف ليلة وليلة

قصص قصيرة

قصص وروايات

قصص أطفال

قصص أطفال قبل النوم

قصص أطفال pdf

قصص أطفال مفيدة

قصص أطفال عن الحيوانات

قصص أطفال تربوية

قصص اطفال بالعربي

قصص اطفال مضحكة

قصص اطفال للقراءة

قصص اطفال مصورة للطباعة

قصص اطفال مكتوبة هادفة قصيرة

قصص الانبياء للاطفال

قصص اطفال عربية

 عربية,اطفال,قصص اطفال سندريلا,قصص للاطفال قبل النوم,قصص قبل النوم,قصص اطفال جديدة,قصص قبل النوم للاطفال,حواديت اطفال,قصص العربيه,قصص الأطفال,قصص الاميرات,قصص العربية,كرتون اطفال,قصص قصص,قصص عربي,قصه اطفال,برامج اطفال,قصص اطفال قبل النوم جديدة 2018,قصص أطفال,أطفال,حكايات للاطفال,كرتون اطفال عربي,قصص العربيه قصص العربيه,قصص اطفال قصيرة,القصص للاطفال,قصص معبره,قصص مفيده

إرسال تعليق

0 تعليقات