الف ليلة وليلة - بائعة الورد - قصص اطفال بالصور والكتابة








شهر زاد : بلغني ايها الملك الرشيد ان الامير الشاب كان يتفقد كل اسبوع احدى مدن المملكة متنكرا ليتعرف على احوال الناس ورايهم في ابيه ولفت نظره بائعه ورد جميلة وذات علم وادب تدافع عن ابيه وتقف امام كل الساخطين عليه 


عاود الامير زيارته لنفس المكان وتكرر نفس المشهد بائعه الورد تصد كل هجوم على الملك فارسل الامير حارسه لياتى بها في قصره ولما اتت قال لها : من اليوم ستكونين مسئوله كبيرة ثم دخلت احدى الخادمات وابتسمت بخبث لبائعه الورد وقدمت واجب


 الضيافه وانصرفت بعد ايام استلمت بائعه الورد قصرا جميلا وكان الامير قد اتفق معها على ان يكون هذا القصر مخزنا لذهبه وجواهره وثراوته بعيدا عن عيون والده ففرحت بقراره وطمأنته كما استلمت عملها كمشرفه على كل صناعات العطور 


بعد عام قرر الامير الهرب من المملكة بعدما عرف الملك ببعض سرقاته فذهب الامير الى قصر بائعه الورد ومعه مجموعة كبيرة من الرجال والقوافل لينقل كل الثروات التى وضعها بالقصر فلم يجد بائعه الورد ووجد ورقه مكتوب فيها لقد خدعتك واخذت حقي 



عاد الامير الى قصره في غضب شديد فوجد بالصدفه قطعه مجوهرات بحجرة الخادمة كان قد اعطاها لبائعه الورد فسالها من اين اتت بها؟ فقالت بعد ان هددها بالموت لقد كنت ابلغ بائعهالورد عن زياراتك فكانت تهتف باسمك لتحصل على شرف لقائك وقد كافاتني بهذه القطعة 



والذي لا تعرفه عن بائعه الورد هذه ان اباها كان من اغنى اغنياء المملكة وقد اخذ والدك كل ممتلكاته قهرا وطرده من لمملكة فمات بعد اسبوع وكانت ابنته في العاشرة من عمرها ضحك الامير ضحكة هستيريه وقال نهب ابي الناس فقمت انا بسرقته وجاءت بائعه الورد لتسرقني وادرك شهر زاد الصباح فسكتت عن الكلام المباح 




إرسال تعليق

0 تعليقات