الارنب الحكيم - قصص اطفال تربوية










 

الارانب حيوانات مسالمة تحفر في الارض حفرا طويلة متصلة ببعضها تشبه الانفاق وفي حظيرة جميلة هادئه كانت تعيش مجموعة من الارانب وبينهم ارنب صغير ورغم صغر سنه كانوا يطلقون عليه الارنب الحكيم لذكائه وسرعه بديهته واحترامه لهم فكانوا يستشيرونه في امورهم ويسمعون نصائحه



وذات ليلة تسلل احد الثعالب الشريرة وظل يحوم حول الحظيرة وبعد لحظات طرق برجله على بابها مما افزع الارانب تقدم الارنب الحكيم من الباب وتسلقه وصعد ينظر من ثقب صغير فرأى الثعلب قال الارنب : ماذا تريد ايها الثعلب ؟ قال الثعلب : جئت لالعب معكم فهل تقبلوني صديقا جديدا




قال الارنب: ومنذ متى تلعب الثعالب مع الارانب ؟ قال الثعلب ارجو ان نصبح اصدقاء من اليوم؟ قال الارنب : اذهب بعيدا عن حظيرتنا فلا حاجه لنا بصداقه الثعالب قال الثعلب : اذا لم تفتحوا الباب ساقتحم الحظيرة رغم انفكم هبط الارنب الحكيم على الارض وعقدت الارانب اجتماعا سريعا 



قال احدهم: ياله من ثعلب مغرور لابد ان نجعله عبره لكل الثعالب ففكر الارنب الحكيم في خطه وقالها للارانب فقالت الارانب: هذه خطة رائعه 



ظل الثعلب يدور ويدور حول الحظيرة بينما الارانب تستعد داخل الحظيرة للتخلص من شره في حاله اقتحامه لها 



تسلق الثعلب جدران الحظيرة وصعد على سطحها فوجد فتحه صغيرة وبينما هو يهم بتوسعها اشار الارنب الحكيم للارانب فاسرعوا خلفه يدخلون في الحفرة الطويلة 



قفز الثعلب في الحظيرة فشعر بالغيظ الشديد اسرع بالدخول خلفهم في الحفرة الضيقة وظل يحفر ويدخل خلف الارانب وعندما اعياه التعب توقف في منتصف الحفرة فلم يستطع الحفر او الخروج فقال : اين انتم يااصدقائي الارانب لنلعب سويا 



احست الارانب بالمأزق الذي وقع فيه الثعلب المغرور فاسرع الارنب الحكيم بالخروج من الحفرة الثانية المتصلة بالحفرة الاولى وخلفه الارانب مسرعه فازاحوا التراب والحصى خلف الثعلب وجروا اوانى الماء والقوه في الحفره وسدوا الحفره الثانية بالحصى والتراب فكتموا انفاس الثعلب



اسرع ذالارنب الحكيم ففتح الباب فخرجت الارانب وعادت مسرعه اقامت الارانب افراحها بالنصر وقال الارنب الحكيم الحمد لله الذي الهمنا الشجاعه والحكمة وانجانا من شر الثعالب

إرسال تعليق

0 تعليقات