الامير والتاجر - قصة وعبرة - قصص اطفال جديدة













كان الامير يتجول في المدينة مع حاشيته فسمع تاجرا يقول لابنه كثير الاصدقاء : كم صديقا لديك؟ قال الابن : اربعون صديقا ، قال الاب: انا بهذا العمر ولا املك الا صديقا ونصفا استدعى الامير الرجل وساله عن معنى كلامه فقال له صعب شرح المعنى يامولاي ولكني ساريك اياه اطلب من المنادي ان يدور في الاسواق معلنا اعدامي وستعرف معنى الصديق ونصف ، خرج المنادى واعلن اعدام التاجر وعند تنفيذ الحكم تقدم احد الناس وقال  للامير انا مستعد لدفع اى مبلغ مقابل اعتاق صديقي قال الامير: ولا كل مالك يكفى التفت الصديق للرجل وقال تبرعت بمالي لافديك والامير رفض فرد التاجر انصرف بامان ، ثم يأتي رجل مسرعا ويقول للامير التاجر بريء وانا المذنب انا من يجب اني عدم يأخذ الحرس الرجل بامر الامير الى منصه الاعدام ويوثقونه بالحبال فيقول لصديقه اذهب يااخي الى اهلك واولادك ، وحينها التفت الرجل الى الامير مبتسما وهو يقول ارايت يامولاي الفرق بين الصديق ونصف الصديق ، من يفيديك بماله فهو نصف صديق ومن يفيديك بنفسه فهو الصديق الصديق الحقيقي لا يتخلى عنك ابدا ويفديك بنفسه والان وبعد ان قرأت القصه كم عدد اصدقائك ؟؟؟

إرسال تعليق

0 تعليقات