رسالة فارغة - حكايات جحا








 علم جحا ان هناك حفل عرس يقيمه احد الاثرياء وقد دعا اليه اصدقاءه ومعارفه فقط واعد لهم وليمة ضخمنه كان جحا يحب الطعام فاراد ان يدخل الحفل بعد ان تاكد ان به

 اشهى الماكولات والحلوى ولكن كيف يدخل الحفل وهو ليس من المدعوين؟ كما انه ليس على علاقه بصاحب الحفل ، فكر جحا قليلا ثم احضر ورقة وظرفا وارتدى افضل

 ثيابه واسرع بالذهاب الى الحفل قبل ان يبدأ الضيوف في تناول الطعام وكان ممسكا بالظرف في يده وبينما كان صاحب الحفل يدعو ضيوفه الى مائده الطعام طرق جحا باب

 البيت فاسرع الخادم اليه وساله من انت ؟ قال جحا وهو يسير الى الظرف معى رساله الى صاحب الحفل ، ادخل الخادم جحا فاسرع الى البيت وهو يبحث عن مكان الطعام

 وعندما جاء صاحب الحفل قدم له جحا الظرف واسرع نحو المائده جلس جحا بين المدعوين وراح يمد يده الى الطعام وياكل بشهية بلا انقطاع حتى تساءل الحاضرون من

 يكون هذا ؟ فلما نظر صاحب الحفل الى الورقة وجدها بيضاء خالية من اى كتابه فذهب الى جحا وقال له: هذه الورقة بيضاء لا كتابه فيها ، قال جحا وهو يلتهم الطعام اجل ان

 هذه الورقة لا كتابه فيها لانى جئت متعجلا قبل ان اتمكن من كتابتها فارجو عفوك ضحك صاحب الحفل واخذ جحا ياكل بطريقه من اشتد به الجوع فقال له صاحب الحفل ولماذا تاكل هكذا وكان بينك وبين الطعام ثار قال جحا هو كما قلت فقد وعدني هذا الخروف

 بزيارتى اكثر من مره ولكنه لم يفي بوعده فقررت الانتقام منه عندما اراه حيا كان او مطهيا ، ثم تحول جحا الى الحلوى فصار ياكل منها اكلا سريعا فقال له صاحب الحفل ممازحا ياهذا لا تاكل منها الكثير فمن اكثر في اكلها يموت في الحال امتنع جحا عن الاكل

 لحظه ثم عاد لياكل اسرع مما بدا وقال لصاحب الحفل ان تحقق ما قلت ورايتني قد مت فوصيتك اولادي من بعدي ضحك صاحب الحفل ومن معه من كلام جحا ومن طريقه اكله، وبعد ان امتلات معده جحا من الطعام والشراب قال لصاحب الحفل: الان تذكرت ما كنت

 انوى كتابته في الورقة قال صاحب الحفل وماذا كنت تريد ان تكتب ايها الرجل الظريف؟ قال جحا: اما وقد اكلت وشربت فشكرا على دعوتكم لى والتى قبلتها مضطرا لحلاوة طعامكم كما ارجو ان تتكرر فانني قد اكتشفت ان الخروف الذي مزقته الان لم يكن الذي وعدنى واخلف فساعدوني لاخذ  ثأري واتوني بخروف اخر 

إرسال تعليق

0 تعليقات