ليلة باردة - حكايات جحا








 حينما كان جحا يجلس مع الملك في قصره قال الملك مداعبا جحا اتستطيع ياجحا ان تمضى في العراء ليلة كامله من ليالي الشتاء الباردة وانت عاري الصدر؟ قال جحا: نعم استطيع قال الملك: ان فعلت ذلك منحتك الف دينار ذهبا، اختار الملك ليلة من ليالي البرد القارص وامر حراسه ان يصعدوا بجحا الى قمه الجبل وهناك يجردونه من ثيابه ويقضون الليل بقربه يراقبونه حتى لا يشعل نارا تدفئه صعد الحراس بجحا الى اعلى الجبل وجردوه من ثيابه وجلسوا بعيدا عنه كما امر الملك وقضى جحا ليلته ساهرا لم يغمض له جفن لشدة البرد حتى كاد الدم ان يتجمد في عروقه ، وفي صباح اليوم الثاني دخل جحا على الملك سليما لم يمسسه سوء فتعجب الملك واخذ يساله عما قاسى فقص جحا ما مر به من اهوال ثم ساله الملك الم تر في هذه الليلة نارا من بعيد او قريب قال جحا: بلى يامولاي رايت ضوء مصباح ضعيف يلمع من نافذه احد بيوت القرية التى في سفح الجبل قال الملك ضاحكا: لقد استدفات بهذا الضوء ياجحا وخسرت منحتى امتلا قلب جحا بالغيظ ولكنه لم يتكلم وانما فكر في حيلة ياخذ بها منحته من هذا الملك المخادع وبعد اسابيع  ذهب جحا الى الملك ودعاه هو وحاشيته الى الغداء عنده واخبرهم بانه سيعد لهم مائده شهية بين الازهار والرياحين واختار جحا موضعا طيبا للملك وحاشيته واجلسهم تحت الاشجار وجلس يضحكهم بدعاباته اللطيفه ونكاهه حتى فات موعد الغداء احس الملك بالجوع وكان جحا يترك مجلس الملك ويغيب برهه ثم يعود فقال الملك لقد جعنا ياجحا قال جحا ليس الذنب ذنبي وانما هو ذنب النار قال الملك لحاشيته هيا نرى ما يصنع لنا جحا فاذا بهم يرونه قد علق اناء الطعام في اعلى شجرة واشعل النار على الارض بجوار الجذع بحيث لا يصعد الى القدور الا الدخان غضب الملك وقال بعنف ما هذا ياجحا؟ اتسخر منا؟ قال جحا يامولاي في تلك الليلة الباردة رايت ضوء مصباح في اسفل الجبل وانا على القمة فحكمت بانني استدفات به فكيف لا ينضج الطعام وليس بينه وبين الارض غير امتار ضحك الملك لذكاء جحا وزال غضبه وامر بمنحه الف دينار ذهبا

إرسال تعليق

0 تعليقات