جحا والدب - حكايات جحا








اعتاد جحا ان يحكي عن نفسه في مجلسه مع الاصدقاء عن شجاعته وبطولاته الوهمية فعرف عنه الشجاعه والاقدام على العمل بهمه ونشاط بين اهل قريته وكلما جلس في

 مكان تجمع حوله الاصدقاء حبا في الاستماع الى نوادره وكان جحا في ذلك الوقت خاليا من العمل وفي يوم اتى الى القرية تاجر عجوز يبحث عن رجل للعمل لديه فاخبره الناس

 بان جحا هو الرجل المناسب ذهب التاجر الى جحا وقال له لقد سمعت عن شجاعتك وحبك للعمل واذا رغبت في العمل معي فجهز نفسك للسفر غدا وافق  جحا دون ان يفكر

 فاعطاه التاجر بعض الدراهم ليتركها لاهل بيته ، وفي اليوم التالي رحل التاجر ومعه جحا وفي الطريق كان جحا يقص على التاجر اخبار شجاعته وموافقه الوهمية حتى ضاق

 به الرجل ومل وفي منتصف الطريق اراد التاجر ان يجلس في ظل شجرة ويستريح بجوار نبع ماء فقال هيا ياجحا انزل الاحمال من فوق ظهر الحمار ليأخذ راحته قال جحا

 اسف ياسيدي انا لا استيطع لان ذراعي تؤلمني وبعد قليل قال التاجر اذن هيا جهز لنا الطعام لناكل قال جحا للتاجر في هدوء: للاسف انا لا احسن الطهي ، طهى التاجر الطعام

 ووضعه في الاطباق ثم قال هيا ياجحا احضر لنا بعض الماء من النبع قال جحا اخشى ياسيدي ان تبتل ملابسي فاصاب بالبرد احضر التاجر بعض الماء وقال لجحا : تعال

 لنتناول الطعام ياجحا قال جحا: سافعل ذلك حتى لا تظن اننى لا استطيع عمل شيء ولما انتهينا من الطعام ظهر لهما فجأة دب كبير ففزع التاجر العجوز وقال : هيا ياجحا اظهر شجاعتك وانقذنا من الدب المفترس قال جحا وهو يرتجف ماذا افعل اننى لا استطيع ان

 انقذ نفسي من فار صغير ولكن عليك ان تفعل مثل ما افعل ثم جرى هربا ولكن الدب اسرع خلف جحا وترك العجوز وحماره ، اعتقد جحا انمه ابتعد عن الدب فنظر خلفه فوجد الدب يسرع اليه فظل يجري ويجري بينما اخذ التاجر العجوز حماره وهرب واخيرا

 وصل جحا الى قريته وهوي لتقط انفاسه بصعوبه تجمع الاصدقاء حوله وسالوه عما جرى فقال جحا : لقد انقذت الرجل من الدب لكن الدب جعلني ادفع ثمن ذلك جريا وفزعا 

 

إرسال تعليق

0 تعليقات