من شابه اباه فما ظلم - قصة مثل








 في احد الايام جاء ضيف الى صديق له معروف بالبخل الشديد لدرجه انه من بخله كان يربط عينا من عينيه بمنديل رغم سلامتها وذلك حتى يوفر مجهودها ما دام يري جيدا بعين واحدة وما ان وصل الضيف حتى تادي البخيل على ابنه وقال له بصوت مرتفع : عندنا ضيف لا احب احدا مثله 



اذهب الان مسرعا واشترى لنا نصف كيلو لحم من احسن انواع اللحم قال الابن: سمعا وطاعة ياابي يامن تكرم الضيف وتحسن الى السائل ثم غادر الابن البيت وذهب لقضاء طلب ابيه من بائع اللحم وبعد مدة طويلة عاد الولد ولم يشتر شيئا فساله ابوه : اين اللحم ياولد 




فقال الاب : لقد ذهبت الى الجزار وقلت له اعطنا احسن ما عندك من لحم فقال لي : ساعطيك لحما كانه الزبد فقلت لنفسي : اذا كان الامر كذلك فلماذا لا اشتري الزبد بدلا من اللحم؟، فذهبت الى البقال وقلت له: اعطنا احسن ما عندك من الزبد



فقال لى البقال : ساعطيك زبدا كانه عسل من تمر فقلت لنفسي : اذا كان الامر كذلك فالافضل لي ان اشتري عسلا من تمر فذهبت الى بائع العسل وقلت له : اعطنا احسن ما عندك من العسل المأخوذ من التمر فقال لي الرجل ساعطيك عسلا كانه الماء الصافي 




عندها قلت لنفسي : اذا كان الامر كذلك فالماء الصافي عندنا وبكميات لا اول لها من اخر ولهذا ياابي عدت اليك بالنقود دون ان اشتري شيئا قال الاب وهو يبتسم فرحا : يالك من صبي ذكي ثم اخفي ابتسامته وبدلها بلمسة حزن وقال لابنه ولكن فاتك شيء ياولد 



لقد استهلكت حذاءك وانت تنتقل من دكان الى دكان فاجاب الابن وهو يبتسم : هذا لم يحدث ياابي فانا قد لبست هذا الحذاء موهو حذاء ضيفك عندما خرجت وعندها احتضن الاب ابنه فرحا مسرورا من حسن تصرفه قال الضيف في حزن وغضب وهو ينظر الى الولد وابيه : من شابه اباه فما ظلم 

إرسال تعليق

0 تعليقات