المعجزة - قصص اطفال تربوية جميلة وجديدة













 

توجهت الطفلة ذات السادسة الى غرفة نومها وتناولت حصالة نقودها وافرغتها وعدت ما بها ثم قالت: انها بالتأكيد كافية وبكل عناية ارجعت النقود الى الحصالة ثم لبست رداءها وذهبت الى صيدلية بجوار بيتها فوجدت الصيدلاني مشغولا فانتظرته صابرة ولكنه استمر منشغلا عنها، وبعد فترة انتبه الصيدلاني اليها فسالها ماذا تريدين ايتها الطفلة اننى اتكلم مع شقيقي القادم من الخارج والذي لم اره منذ زمن طويل فاجابته بحده شقيقي الصغير مريض جدا وبحاجة لدواء اسمه معجزة واريد ان اشترى له هذا الدواء اجابها الصيدلاني اسف فانا لا ابيع معجزة في صيدليتي ،كان شقيق الصيدلاني يصغى للحديث فتقدم من الطفلة سائلا ما هو نوع معجزة التى يحتاجها شقيقك؟ اجابته الفتاة وهى تبكي : كل ما اعرفه ان شقيقي مريض جدا وقد قالت امي انه بحاجه الى عملية جراحية ولكن ابي اجابها بانه لا يملك نقودا تغطي هذه العملية لذا قررت ان استخدم حصالتي ، تناول شقيق الصيدلاني الحصالة منها وقال لها بالظبط المبلغ الذي بحصالتك هو بالفعل ثمن معجزة ثم امسك بيدها الصغيرة وقال لها هيا بنا اريد رؤيه شقيقك لقد كان ذلك الرجل هو اشهر جراح للاعصاب وقد قام باجراء العملية للطفل مجانا وكانت عملية ناجحة تعافى بعدها تماما وبعد بضعه ايام جلس الوالدان يتحدثان فقالت الام حقا انها معجزة ترى كم تكلفت هذه العملية ، رسمت الطفلة على شقيقها ابتسامه عريضة فهى تعلم وحدها ان معجزة تكلفت بالضبط ما في حصالتها بالفعل عندما يكون حب الاخرين صادقا ونابعا من القلب عندها ستكون معجزة ولن تتكلف الكثير  

إرسال تعليق

0 تعليقات