الهدهد والعقرب - قصص اطفال تعليمية







بحر الطفولة



الهدهد طائر صغير الحجم ريشه ملون وجميل له تاج فوق رأسه كأنك ملك الطيور اما منقاره الطويل فينقر به الارض بحثا عن الديدان والعقرب حشرة مفزعة اللمنظر ارجلها عديدة وذنبها طويل معبأ بالسم


وبه شوكة حادة في نهايته تلدغ به الكائنات فتقتلهاوبينما الهدهد يقلب الارض بمنقاره لينقيها من الديدان وجاءت اليه العقرب مسرعه رافعه ذنبها اقتربت منه فتراجع الهدهد الى الخلف قائلا: ماذا تريدين ايتها العقرب؟ قالت : لا تخف فانا لا الدغك وجئت اليك اعرض صداقتي لك



قال الهدهد : وضحي كلامك ايتها العقرب اكاد لا افهم ما تقولين ؟ قالت: انا اعلم انك صديق الفلاح تنقي له الارض من الديدان مع انه يحارب جميع الحيوانات والطيور 


اريدك ان تحملني وتدلني على اماكن البشر الدغهم بذنبي هذا ثم تحملني وتطير بي لاعلى فلا يلحقون بي ، قال: ولكن البشر لا يتعرضون الا للكائنات المؤذية التى تضرهم وانا طائر مسالم لا اعادي احدا 


ولو فعلت ما تريدين سافقد صداقتي وحب الناس لي فيطاردونني مثلك قالت : ساكون جنبك دائما احميك من الاخطار تعالى خلفي لتري ما اعدته لك 



مشى الهدهد خلفها فقالت العقرب : ما رائيك في هذه الوليمة الجاهزة ؟ قلب الهدهد بمنقاره فوجد غذاءا كثثيرا قالت: هل ستساعدنى كما ساعدتك قال الهدهد: تعالى لنجرب



اقتربت العقرب وبينما يحاول الهدهد رفعها لاعلى رفعت ذنبها لتلدغه فطار مرتفعا وهبط على مقربه منها قائلا : لقد خدعتنى ايتها العقرب وكدت تقضين على بذنبك الذي يحمل السم الفتاك 


قالت : اعذرني ايها الهدهد فانا لا استطيع التحكم في ذنبي الذي يسبب لى كثيرا من المتاعب اذا لم الدغ به الكائنات اقترب منى ولا تخف 




قال الهدهد: اسمعى ايتها العقرب انت تكرهين جميع الكائنات وهى تكرهك ايضا اما انا فلا احمل كرها او عداوة لاى كائن على الارض وانا وانت لن نتفق ابدا ومن اليوم انا فقدت الثقه في جميع العقارب 

إرسال تعليق

0 تعليقات