جحا وولده وحماره - حكايات جحا جديدة








كانت الشمس مشرقة والسماء صافية فقال جحا لابنه هذا يوم جميل وسوف اذهب الى سوق القرية المجاورة فما رأيك في ذلك؟ قال ابنه فرحا كما ترى ياابي وساعد لك الحمار واذهب معك قال جحا : هيا ياولدي اركب انت الحمار وساسير انا قال الابن: لا ياابي هذا لا يصح اركب انت وساسير انا 


قال جدا : اشكرك ياولدي ولكن والدك بدين كما ترى وبعض السير يفيده وهكذا ركب الابن فوق الحمار وسار جحا خلفه  فراهما رجلان فقال احدهما انظر كيف يركب الغلام ويترك والده المسكين الذي رباه يسير على قدميه متالما ما اسوأ هذا الادب قال الابن: ياابي الم اقل لك تفضل انت بالركوب وساسير انا 


ركب جحا الحمار فقابلتهما جمعه فقال احدهم يالقسوة قلب هذا الرجل ايركب الحمار ويدع هذا الصغير الضعيف يسير على قدميه توقف جحا بالحمار قائلا ماذا نفعل لنرتاح من السنه الناس قال الابن اذن نركب انا وانت ياابي وهكذا سار الحمار وفوقه جحا وابنه 



وما ان سارا حتى صادفهما اخرون فقال بعضهم لبعض انظروا الى قسوة جحا فهو ذو جسم ضخم ويركب هو وابنه معا هذا الحمار الهزيل اليست في قلبه رحمه؟ جلس جحا على الارض قائلا لقد اصبحت في حيرة من امر هؤلاء الناس فكيف نصل الى رضائهم 



فكر جحا ثم قال اسمع ياولدي لنترك الحمار يسير ونسير سويا على اقدامنا خلفه فصادفتهما جماعه من الناس فقالوا انظروا الى هذين الاحمقين اللذين يسيران على اقداهما في هذا الحر الشديد دون ان يركبا الحمار 



حمل جحا الحمار وقال ما رايك ياولدي في هذا التصرف لنترقب ماذا يقول الناس الان فقد يرضيهم ذلك صادف جحا وابنه رجلين فقال احدهما للاخر ياللعجب العجاب انظر الى جحا يحمل حمار لقد فق عقله قال جحا لابنه لقد جربنا كل طريقه ولكن لم نسلم من كلام الناس وصدق المثل لا يعجب الناس العجب ولا الصيام في رجب 

إرسال تعليق

0 تعليقات