ترويض #الاسد - قصة وعبرة - قصص اطفال جديدة













 في احدى القرى قصدت امرأة احد الحكماء وهي تظنه ساحرا مما قيل لها عنه من بعض نساء قريتها وطلبت منه ان يقوم لها بعمل سحري لزوجها السيء بحيث يجعله حبا لا يرى به معها احدا من نساء العالم ، ولان الرجل كان حكيما فقد فكر في حل لها ثم قال ان


 الامر لا يتم الا اذا احضرت شعره من رقبة اسد قالت الزوجة في دهشة: الاسد حيوان مفترس وربما قتلني اليس هناك طريقة اسهل واكثر امنا؟ ، قال لها : ا يمكن ان يتم لك ما تريد من محبة الزوج الا بهذا ،ذهبت الزوجة في حيرة واخذت تفكر في كيفية الحصول


 على الشعرة المطلوبة فاستشارت من تثق بعلمهم في مثل هذا الامر فقيل لها ان الاسد لا يفترس الا اذا جاع وعليها ان تشبعه حتى تأمن شره ، ذهبت الزوجة الى الغابة وبدأت تلقي للاسد قطع اللحم وتبتعد واستمرت في ذلك الى ان الفها الاسد مع الزمن وفي كل مرة تقترب منه قليلا الى ان جاء اليوم الذي تمدد الاسد بجانبها وهو لا يشك في محبتها


 له فوضعت يدها على رأسه واخذت تمسح بها على شعره ورقبته بكل حنان حتى اخذت الشعرة بكل هدوء ،وما ان ملكت الشعرة حتى اسرعت للحكيم الذي كانت تظنه ساحرا لتعطيه اياها والفرحة تملأ نفسها لانها ستصبح الملاك الذي سيتربع على قلب زوجها والى الابد فلما رأى الحكيم الشعرة سالها ماذا فعلت حتى استطعت ان تحصل على هذه


 الشعرة؟ شرحت الزوجة خطة ترويض الاسد والتى تلخصت في معرفة المدخل لقلب الاسد اولا وهو البطن ثم الاستمرار والصبر على ذلك الى ان يحين وقت قطف الثمرة ،حينها قال لها الحكيم: ايتها الزوجة زوجك ليس اكثر شراسة من الاسد افعلي مع زوجك مثل ما فعلت مع الاسد تملكيه تعرفي على المدخل لقلبه تاسريه وضعى الخطة لذلك واصبري 

إرسال تعليق

0 تعليقات