سيرة الحبيب الحلقه 4 نزول الوحي










 اتم النبي اربعين عاما وبدأت اثار النبوة تلوح في الافق فكان النبي لا يرى رؤيا الا جاءت مثل فلق الصبح وظل سته اشهر على هذا الحال وفي يوم الاثنين السابع عشر من شهر رمضان وبينما النبي يتعبد في غار ظهر امامه الامين جبريل عليه السلام



وقال له اقرأ فقال النبي ما انا بقاريء فضمه جبريل ضمة قوية وقال له اقرأ فقال النبي ما انا بقاريء فضمه مره ثانية ثم اطلقه وقال في الثالثة 





وكانت هذه الايات اول ما نزل من القران ارتجف فؤاد النبي وذهب الى زوجته السيدة خديجة بنت خويلد فقال لهال زملونى زملونى 




فزملته حتى ذهب عنه الفرغ فسالها قائلا لقد خشيت على نفسي وحكى لها ما حدث معه في الغار فقالت له كلا والله ما يخزيك الله ابدا انك تصل الرحم وتحمل الكل وتكسب المعدوم وتقرى الضيف وتعين على نوائب الحق 



فانطلقت به خديجة الى ابن عمها ورقة بن نوفل وكان ورقة نصراني عنده علم باهل الكتاب وكان شيخا كبيرا فاخبر النبي ورقة بما رأى فقال له هذا الناموس الذى نزله الله على موسى 




ليتنى اكون حيا اذ يخرجك قومك فقال او مخرجى هم ؟ فقال نعم لم يأت رجل قط بمثل ما جئت به الا عودى وان يدركنى يومك انصرك نصرا مؤورا 



وبينما النبي نائم في بيته جاءه الوحى مرة ثانية يأمره بتبليغ الدعوة قائلا له: 




وقال النبي ملبيا دعوه الله عز وجل يدعو قومه ثلاثه وعشرين عامه ينذرهم ويهديهم لعبادة الله وحده وترك عبادة الاصنام 

إرسال تعليق

0 تعليقات