ياسمين ورحلة داخل الرئتين - قصص اطفال قبل النوم - قصص تربوية














تعودت ياسمين واخوها الصغير كريم الا يناما الا بعد ان تقص عليهما الجدة بهجة قصة قبل النوم وتظل الجدة تتحدث  بصوتها الهاديء حتى تتأكد ان حفيديها قد ذهبا الى النوم العميق، ولكن في تلك الليلة لاحظت ياسمين ان جدتها تتحدث ثم تصمت ثم تتحدث ثم تصمت 



فنظرت لها فاذا التعب يبدو على وجهها كما ان صوت تنفسها يشبه الصفير قفزت ياسمين من سريرها واحضرت امها التى سارعت واعطت الجدة دواءها ونامت ياسمين وهى حزينه من اجل جدتها ولانها لن تسمع هذه الليلة قصتها وفي اليوم التالى اصرت ياسمين على الذهاب مع امها وجدتها الى المركز الطبي 




لتطمئن على جدتها وبينما جلست الجدة تنتظر دورها رأت ياسمين طفلة جميلة في مثل عمرها تحملها امها وتسرع بها الى الطبيب شعرت ياسمين بالفضول فلحقت بها ويبدو انها تعانى من مشكلة كبيرة في التنفس 



لقد ازرق لونها وضع الطبيب ما يشبه  القناع على وجهها وطلب منها ان تتنفس فيه بعمق واغلقت ياسمين عينيها عندما قام الطبيب بحقنها بدواء في ذراعها دخلت الجدة الى الطبيب وبعد ان انتهى من فحصها قدمت له حفيدتها ياسمين انها طفلة جميلة وذكية وهى في التايعة من عمرها 




قال الطبيب لماذا يبدو على وجهك الخوف ياعزيزتي ؟ 

قالت ياسمين : اننى خائفه على جدتى هل هى مريضة جدا؟ 

قال الطبيب : انها تعانى من حساسية الصدر وهو يأتي  في صورة نوبات من ضيق التنفس كلما تعرضت الى رذاذ المبيدات الحشرية او معطرات الجو او المنظفات الكميائية والعطور ايضا رائحه الزهور وكذللك التراب والدخان




قالت ياسمين : ان الدخان يملاأ الشوارع حولنا فهل هو ضار بنا؟

الطبيب: انه شديد الضرر لانه يحتوي على غازات تصيب الرئتين بلالامراض عند دخولها مع هواء الشهيق انظري الى تلك الطفلة المريضة هناك وانظري الى عضلات صدرها انها تكافح لكى تتنفس الهواء لانها تعيش في مسكن تكثر فيه الرطوبة ولا تتوافر في غرفتها تهوية جيدة وبجوار مسكنها يتم حرق القمامة وقد سبب ذلك ضررا بالغا في الرئتين 



قالت ياسمين : وهل يضر التراب رئتينا مثل الدخان ايها الطبيب ؟

قال الطبيب : بل هو اشد ضررا لانه يحتوي على عدد لانهائي من المواد السامة الناتجة عن دخان المصانع وعوادم السيارات وكذلك  الميكروبات والفطريات والفيروسات وكائنات اخرى ضارة لا ترى الا تحت المجهر الالكتروني 

قالت ياسمين : لقد قرأت في كتبي المدرسية ان للجهاز التنفسي انظمة دفاعية قوية 

الطبيب: نعم هذا صحيح ولكن مع كثرة التعرض للهواء الملوث قد تفشل تلك الانظمة الدفاعية ويحدث الضرر والمرض 



نامت الجدة بينما ظلت ياسمين ساهرة عدة ساعات تقرأ كتابا عن امراض الجهاز التنفسي وغلبها النعاس فنامت ثم ايقظها صوت رياح شديدة اخذت تعصف بها فاذا هى تجد نفسها في مثل حبه رمل وتلك الرياح تسحبها الى داخل فتحتي انف الجدة وحولها اشياء كثيرة




انها كبيرة الحجم كادت تصيبها لولا انه قد تم احتجازها من شعيرات كثيفة متشابكة تحمى مدخل الانف ودخلت معها بعضها الى داخل الشعب الهوائية وشاهدت بعينها تلك الخلايا ذات الاهداب الدقيقة التى تتحرك كلها في اتجاه موجي واحد حيث طردت الجزئيات الى اعلى الحلق 




مرت ياسمين لصغر حجمها فوجدت نفسها في غرفة ذات جدار شفاف مبطن بشبكة عنكبوتية من الشعيرات الدموية لقد عرفتها انها الحويصلة الهوائية هنا يمكن سر الحياة حيث ينطلق الاكسجين الى داخل الحويصلة ويطرد ثاني اكسيد الكربون مع هواء الزفير




التفت ياسمين فاذا بخلية دفاعية كبيرة تبتلعها داخلها وتصعد بها الى اعلى بمساعدة الحركة الموجية للخلايا الهدبية حيث قامت الجدة ببصقها في منديل ورقي وظلت ياسمين تصرخ حتى بح صوتها 




استيقظت ياسمين من حلمها وهى تشعر بالغثيان من المخاط الذى كان يلفها وفي الصباح توجهت الى مدرستها واخبرت معلمتها انها سوف تؤسس جماعة حماية الجهاز التنفسي مع مجموعة من زميلاتها وتحمس الجميع لها وقاموا بمساعدتها 




نظموا محاضرات وطبعوا لافتات وكتيبات حول كيفية الوقاية من امراض الرئتين واطلقت ياسمين دعوة الى كل الاباء والامهات ان يحافظوا على صحة اطفالهم من كل الملوثات التى تهدد حياتهم : ياكل اطفال العالم اتمنى لكم السلامة 

 


 

إرسال تعليق

0 تعليقات