نوران طبيبة اسنان - سلسلة صحة اطفال - قصص اطفال قبل النوم

 












مرحبا يااصدقائي انا صديقتكم نوران وعمري سبعه اعوام اسرتى هى امى وابي واختى الكبرى اسمهان وعمرها عشرة اعوام واخى مروان وعمره اربعه اعوام نعيش في منزل جميل ونظيف وتمضى حياتنا بشكل هاديء ولطيف لكن ما يغضبني هو ان كل شيء في


 منزلنا له نظام اما اكثر ما يزعجني فهو حرص امى الشديد على نظافة اسناني انا واخوتي لكل منا فرشاته الخاصة وتغيرها امي كل ثلاثة شهور 




تعودت منذ صغري ان تجلس امي في الحمام على جانب حوض الاستحمام وتجلسني بجوارها وتضع راسي على يدها اليسرى بينما تقوم بتنظيف اسناني بفرشاة ناعمة ذات الوان زاهية مع قطعة بحجم الفول السوداني من معجون الاسنان الذي يحتوى على


 الفلورايد الذي يقوي الاسنان ثم تكرر ذلك لاخي مروان، اما اسمهان فهى تنظف اسنانها بنفسها وامي دائما فخورة بها ودائما تشكو امي منى فانا اجيد الهرب من نظافة الاسنان ولكن غضب امي يمنع ذلك باستمرار 




كنت اعتبر تلك اللحظات التى تنظف فيها امي اسناني اسوأ لحظات حياتي انها مرات كثيرة ثلاثة مرات مرة بعد كل وجبة طعام وايضا مرة قبل ان ننام وكلما سألت امي عن سر هذا الاهتمام بالاسنان كانت تقول: ان الاسنان السليمة هي اساس الجسم السليم فنحن نمضغ بهذا الطعام وبدونها لا نستطيع نطق حروف الكلام واذا اهملناها لن نعيش


 في سلام لان تسوس الاسنان يتسبب لنا في اشد الالام والاسنان اللبنية لابد من العناية بها فهي تحفظ  للاسنان الدائمة مكانا وتعطينا احلى ابتسامة عند الابتسام 





لن انسى ابدا تلك الايام التى قضيتها مع اخوتي في منزل عمتي حتى تعود امي وكذلك ابي من رحلة العمرة، في البداية شعرت بالفرحة لانني سوف استمتع بكامل حريتي في منزل عمتى انها مختلفة عن امي لقد قدمت لنا كميات كبيرة من الطعام والمياه الغازية


 واصناف الحلوى متوفرة ومتاحة طوال اليوم ولم اسمعها تطلب من ابناءها تنظيف الاسنان حقا ما اجمل الحياة في هذا المكان ولكن ما لم يكن في الحسبان ان اسمهان اخذتني من يدي لتنظيف الاسنان 




تبخرت فرحتي ووجدت نفسي اعاني اثناء وجودي مع ابناء عمتي انهم عندما يضحكون او يتحدثون بالقرب منى فانني لا اتحمل تلك الروائح الكريهه المنبعثة من افواههم ولذلك يتهرب اصدقاؤهم من اللعب معهم رغم ظروفهم اما مروة الصغيرة فرغم جمالها تبدو


 قبيحة للغاية عندما تبتسم ما اقبح اسنانها لديها الكثير من الحفر السوداء في اسنانها وبعضها مكسور والاخرى سقطت من شدة التسوس بها والباقي اسنان معوجة في حال يرثي لها



ايقظتني الام شديدة باسناني صرخت من الالم اسرعت بي عمتي الى طبيب الاسنان كنت خائفه منه بشدة راقبته وهو يدخل تلك الالات الحادة المخيفة في فم احد الاطفال ويخرجها ومعها السن المصاب ويتساقط منه الدماء وسمعته يتحدث عن تلك الجراثيم التي توجد


 في الفم وتتغذى على بقايا الطعام وتفرز حامضا يذيب مينا الاسنان ويتسبب في سقوطها زاد الالم عندي وتمنيت ان تأتي امي وبدون ان ادري اخذت ابكي وابكي واستولى الخوف على قلبي



 نظرت حولي ان المكان مزدحم بالاطفال لقد جاءوا من كل مكان كلهم مرضى يعانون من امراض بالاسنان اخذت استمع الى ما يقال حولي هذه طفلة عمرها عامان ولا تستطيع الكلام لان اسنانها اللبنية اصابها التسوس وسقطت قبل الاوان وهذا الطفل مصاب بتورم


 الوجه لانه مصاب بالتهاب شديد بالاسنان ولن يستطيع لعدة ايام ان يمضغ اى طعام وهذا .. وهذا وهذه كل الاطفال  يبكون ويتألمون والامهات والاباء ينظرون في حزن كبير وفكرت من السبب وراء كل تلك الالام والهموم هل هم مثلي يكرهون الفرشاة والمعجون؟


جاء دوري ولاحظ الطبيب شدة خوفي وداعبني وتحدث معي فشعرت بالامان وشعرت بالفخر عندما قال لى انت فتاة لطيفة ولك ابتسامة ساحرة واسنانك سليمة ونظيفة ان سبب الالم هو فقط قطعة طعام بين الاسنان وخرجت من عيادة الطبيب ليبدأ معى عهد


 جديد اتمنى ان اصبح طبيبة اسنان لاخلص الاطفال من الام الاسنان سوف ادعوهم ان يحافظوا على نظافة اسنانهم ليحصلوا على تغذية صحية وجسم سليم طوال حياتهم  



 

إرسال تعليق

0 تعليقات