الاميرة والصياد - قصص عالمية - حكايات اطفال قبل النوم

كان لملك من الملوك ابنة جميلة، ولكنها كانت حزينة دائما ، ورغم ن كل شيء بين يديها ، الا انها كانت تقضي معظم الوقت وحيدة، او مع وصيفتها 

وفي يوم ذهبت الاميرة مع وصيفتها بالقرب من ربوة تطل على الشاطيء ، فسمعت صوت موسيقى جميلة لناي حزين،يردد عازفه بصوت جميل بعض الكلمات الحزينة التى تؤثر في القلب 


عادت الاميرةمع وصيفتها دون ان تشاهد العازف صاحب الصوت الحنون ، وفي صباح اليوم الثاني ذهبت الاميرة مع وصيفتها لنفس المكان، واستمعت لصوت الناي وصوت عازفة الذي تمنت رؤيته ، ثم سالت وصيفتها : من ياترى صاحب الصوت الرائع عازف


 هذه الالحان الساحرة؟ بالتأكيد هو شاب جميل تماما مثل انغامه ابتسمت وصيفتها ولم تجد شيئا تقوله 

ذهبت الاميرة الى الربوة كثيرا لتستمتع لعزف الناي ، ثم تعود دون ان تراه، ومع التفكير الكثير في صاحب الناي ، بدأت الاميرة تفقد شهيتها للاكل والشرب والنوم 


كما اصبحت لا تتحدث مع احد حتى مع ابيها فشعر الملك بالقلق عندما رأى ابنته بهذا الحال ومن خوف وصيفتها عليها حكت للملك حكاية عازف الناي فطلب الملك من بعض رجاله ان يبحثوا عن هذا العازف ويأتوا به 

عثر رجال الملك على العازف فاخذوه الى قصر الملك وكانت مفاجاه كبيرة بالنسبه للملك وابنته حيث اخذت الاميرة تنظر الى العازف بدهشة كبيرة فصاحب الصوت الجميل الذي تعلقت به وجدته صيادا فقيرا 


طرد الملك الصياد من قصر ، فحزن الصياد وتالم ولكنه شاهد نظرة عطف وود في عيني الاميرة هونت عليه العذاب وهو يخرج من القصر ، وبعد ذلك ذهبت الاميرة مع وصيفتها الى الربوة اكثر من مرة ، ولكنهما لم تجدا الصياد 

وفي يوم علمت الاميرة من وصيفتها بان الصياد ذهب مع بعض الرجال في مغامرة للحصول على كنز من سفينة غرقت وسط البحر ، وربما مات وبعد مدة طويلة علمت الاميرة من وصيفتها ان الرجال قد غرقوا جميعا باستثناء احدهم


قد نجا وعاد بالكنز واشترى قصرا يشبه قصر الملك فحزنت الاميرة وقالت: مات الصياد مع بقية الرجال ولن اراه ثانية 

بعد ايام علمت الاميرة بان الرجل العائد بالكنز سيأتي لخطبتها وان الملك فرح به، وجاء الرجل ومعه مال كثير وعندما رأته الاميرة ابتسمت وقالت في نفسها : ما هذا الشبه الكبير الذي بينه وبين الصياد ؟


ثم تحول الرجل وقال: منذ مدة جئت الى هنا ولا اعرف لماذا وطردت وولا اعرف ايضا لماذا ولكن عند طردي شاهدت نظرة عطف من الاميرة نحوى جعلتنى اغامر بحياتى حتى اليق بها اذا ما وافق مولادي الملك وقبلني زوجا لابنته 


وافق الملك ففرحت الاميرة كثير، واخرج الصياد نايه واخذ يعزف نغمات رائعه وصفق له الحاضرون 

 

إرسال تعليق

0 تعليقات