علاء الدين والمصباح السحري - قصص عالمية - قصص اطفال قبل النوم


كان في قديم الزمان شاب من عائلة فقيرة اسمه علاء الدين ، وفي يوم من الايام ذهب علاء الدين مع عمه الاناني الذي لا يحب الا نفسه للبحث عن كنز في مغارة وطلب عمه منه ان ينزل بمفرده الى المغارة ويحضر الكنز الذي بداخلها ، نزل علاء الدين رغم خوفه الشديد وفجأة اقفل باب المغارة 




حاول العم فتح الباب ولكنه لم يستطع فترك علاء الدين وابتعد وحبس علاء الدين بالمغارة وبينما كان يتمشى بين الكنوز شاهد مصباحا قديما فامسكه ومسح عنه الغبار فاهتز المصباح وخرج منه مارد ضخم وقال لعلاء الدين : اطلب ما تريد مقابل اخراجي من المصباح؟



فطلب اخراجه من المغارة وعاد علاء الدين لمنزله ومعه المصباح وطلب علاء الدين من المارد الكثير من المال 

وذهب لياسمين ليتقدم لخطبتها ابنه السلطان ولكنه حزن عندما رفض السلطان طلبه لان ابنته خطبت لابن الوزير، فطلب علاء الدين من المارد ان يجعل الاميرة ترى ابن الوزير شابا احمقا وترفض الزواج منه فقام المارد بهذا الفعل وانتهى الحفل من دون زواج الاميرة 



تقدم علاء الدين مرة اخرى الى السلطان ليطلب يد الاميرة، فوافق السلطان بشرط ان يبني علاء الدين قصرا كبيرا يسكن فيه مع الاميرة وطلب علاء الدين من المارد بناء القصر 



فبناه وتزوج علاء الدين من الاميرة وسكن بالقصر مع زوجته الاميرة ووالدته ثم علم عم علاء الدين بامر المصباح السحري 

تنكر العم وادعى بانه بائع مصابيح، واقنع الاميرة اثناء غياب علاء الدين عن القصر باستبدال المصباح السحري القديم بمصباح جديد ووافقت الاميرة 



وعندما عاد علاء الدين الى القصر علم بما جرى وعلم ان عمه هو من قام بذلك واخبر علاء الدين زوجته الاميرة بكامل القصه 

ذهب علاء الدين الى عمه وادعى انه جاء ليعتذر له ثم اخذ علاء الدين  المصباح دون ان يشعر عمه بذلك وبعد ان اخذه ذهب الى القصر واخرج المارد من المصباح وقال له انه حر ولا يريد ان يخدمه وعاش علاء الدين وزوجته الاميرة ياسمين ووالدته حياة سعيدة 


إرسال تعليق

0 تعليقات